uod كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية بشأن التغلغل الماسوني في الدولة العثمانية

محرك البحث

نشاطات السيد رئيس الجامعة

جولة مصورة في الجامعة

دخول الاعضاء

ارشيف الاخبار

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية بشأن التغلغل الماسوني في الدولة العثمانية

   
185 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   08/03/2017 10:48 صباحا

اقام قسم التاريخ في كلية التربية للعلوم الانسانية ، حلقة نقاشية بشأن ( التغلغل الماسوني في الدولة العثمانية حتى عام 1909) .

وتهدف الحلقة النقاشية التي قدم لها الاستاذ المساعد ( سنان صادق جواد ) ، الى تسليط الضوء على مدى التغلغل الماسوني في الدولة العثمانية خلال القرن العشرين.

واكدت الدراسة ان الحركة الماسونية تعد من اقدم الحركات السرية التي يكتنفها الغموض ، وذلك لما تتمتع به من طقوس سرية لا يمكن لغير المنتمين اليها معرفتها او الاطلاع عليها ، وتتميز هذه الحركة كونها ذات ارتباط وثيق بالحركة الصهيونية من خلال تبنيها فكرة الصهيونية التي تقوم على اساس اعادة بناء هيكل سليمان المزعوم في القدس ، وهي بهذا تكون قد نادت بالفكرة الصهيونية قبل الاعلان عن تأسيس الحركة في المؤتمر الصهيوني الاول الذي عقد في بازل عام 1897.

وتوصلت الدراسة الى ان الحركة الماسونية لعبت دورا كبيرا في انهيار الدولة العثمانية ، بعد ان رفض السلطان عبد الحميد الثاني ( 1876- 1909) ، اطلاق يد الصهاينة في فلسطين ، لذلك رفع تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية تقريره عن لقائه بالسلطان عبد الحميد الثاني عام 1909 الى لجنة العمل الصهيوني والذي كان من اهم توصياته خلع السلطان عبد الحميد لفسح المجال امام تنفيذ المخطط الصهيوني في فلسطين .

   

 

 

 

 

 

 

 




3:45