محرك البحث

نشاطات السيد رئيس الجامعة

جولة مصورة في الجامعة

دخول الاعضاء

ارشيف الاخبار

رسالة ماجستير في كلية العلوم تناقش مساهمة الإصابة بالمقوسة الكوندية في إمراضية ونشوء مرض السرطان في العراق

   
295 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   17/01/2017 11:20 صباحا

 

ناقش قسم علوم الحياة في كلية العلوم بجامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة (دراسة إحتمالية مساهمة الاصابة بالمقوسة الكوندية Toxoplasma gondii في إمراضيه ونشوء مرض السرطان في العراق)  للطالب عصام هادي رشيد في قاعة المناقشات في عمادة الكلية.

تضمنت الدراسة تعريف داء المقوسات الكوندية Toxoplasmosis بأنه من الأمراض المشتركة ويسببه طفيلي أُحادي الخلية يعرف بالمقوسة الكوندية   Toxoplasma gondiiالذي يصيب الانسان والحيوانات مما يودي الى حدوث اصابة مزمنة في الجهاز العصبي المركزي وغيره من اعضاء الجسم. ويعد مرض السرطان من المسببات الرئيسة للوفيات في العالم فهو مسؤول عن ما يربو على 13% من الوفيات في العالم. انَ انتشار داء المقوسات  في ازدياد مضطرد على الصعيد العالمي. ومع ذلك ، فإنه لا يعرف الا القليل عن مدى أنتشار الاصابة بطفيلي المقوسة الكوندية في مرضى أنواع السرطانات في العراق.

 تمت الدراسة بجمع عينات دم من ثلاثمائة مريض مصاب بالسرطان بالإضافة الى مائة وخمسين عينة دم من الاشخاص الاصحاء ظاهريا (مائة من الاناث وخمسون من الذكور) لتكون مجموعة سيطرة وبعدها تم عزل المصول التي تم فحصها بحثًا عن الاضداد الخاصة بالمقوسة الكوندية (صنفيIgG  وIgM)  باستخدام تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالأنزيم ((Enzyme Linked Immunosorbent Assay  (ELISA).

اظهرت نتائج الدراسة  أنَّ نسبة انتشار الأضداد الخاصة بالمقوسة الكوندية من صنف IgG في مرضى السرطان بشكل عام كانت أعلى معنوياً (P< 0.001) من تلك في حالة الأشخاص الأصحاء في مجموعة السيطرة ؛ اذ بلغت 49.0% في مرضى السرطان في حين بلغت 19.3% في الأشخاص الأصحاء ظاهريا. أما بصدد الاضداد الخاصة بالمقوسة الكوندية من صنف IgM فقد وُجدت في مريض سرطان  واحد(0.33% ) في حين لم يتم العثور عليها في امصال الاشخاص في مجموعة السيطرة.

ومن الإستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة هو ان نسبة الاصابة بداء المقوسات في مرضى السرطان هي أعلى معنويًا في مرضى سرطان الثدي وسرطان المستقيم وسرطان الغدة الدرقية بالإضافة الى سرطان الدم بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء ظاهريا وعليه نوصي بإجراء فحص روتيني لجميع مرضى السرطان للتحري عن الاضداد الخاصة بطفيلي المقوسة  الكوندية والعمل على معالجة الذين يُظهرون نتيجة ايجابية للفحص المصلي من أجل تقليل معاناة هذه الشريحة من المجتمع.

 

 




3:45